أخبار عاجلة

4 تحركات مهمة بشأن واقعة فتاة الفستان

 

هناك عدد من التحركات شهدتها واقعة فتاة الفستان التي تعرضت للتنمر داخل كلية الآداب بجامعة طنطا من قبل المراقبين بسبب ارتداء فستان داخل لجنة امتحانات الفرقة الثانية.


وكانت حبيبة طارق" فتاة الفستان" الطالبة في الفرقة الثانية بكلية آداب جامعة طنطا، أكدت إن المراقبات في اللجنة سخرن منها بسبب دخولها اللجنة بالفستان بدون حجاب.


تحقيق بجامعة طنطا
البداية عندما أكد المتحدث باسم جامعة طنطا، الدكتور وليد العشري، أن رئيس الجامعة أعلن فتح تحقيق بواقعة "فتاة الفستان"، مضيفا أنه كان من المفترض على الطالبة التوجه إلى مكتب عميد الكلية، بعد الواقعة مباشرة.

إحالة الواقعة للنيابة


 

 

كما قررت جامعة طنطا إحالة واقعة الطالبة حبيبة زهران في الفرقة الثانية بكلية الآداب جامعة طنطا، إلى النيابة العامة من أجل اتخاذ ما تراه مناسبا حيالها، وطالبت الجامعة جميع الأطراف عدم التطرق للموضوع حتي تنتهي النيابة العامة من التحقيق فيها وكشف ملابساتها، وذلك بعد الشكوى التي تقدمت بها الطالبة حبيبة إلى رئيس الجامعة بأنها تعرضت للتنمر من عدد من المراقبات أثناء أدائها الامتحان في الكلية يوم الثلاثاء الماضي.

كما تقدم الدكتور سمير صبري، المحامي، ببلاغ للنائب العام ضد مراقبي امتحان كلية الآداب بجامعة طنطا، بشأن الواقعة الخاصة بالطالبة "حبيبة طارق" والمعروفة إعلاميًا بـ"فتاة الفستان".


التحفظ على كاميرات المراقبة
والنيابة سوف تستمع لجميع الأطراف لجمع الأدلة وتحديد المتهمين في الواقعة، كما سيتم التحفظ على كاميرات المراقبة الموجود على واجهات العقارات المجاورة من المكان الذي شهد الواقعة.

تحرك المجلس القومي للمرأة
كما تلقى الدكتور محمود ذكي، رئيس جامعة طنطا، اتصالا هاتفيا من الدكتورة مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة، تم خلاله منافشة ما تم اتخاذه من إجراءات من الجامعة بخصوص واقعة طالبة كلية الآداب والمعروفة إعلاميا بـ"فتاة الفستان".

وأكدت مرسي أن مكتب شكاوى المرأة سيتواصل مع الفتاة صاحبة الواقعة من أجل تقديم المساندة والدعم القانوني لها.