مفاجآت صادمة تكشفها التحقيقات بالقضية المعروفة إعلاميا بقضية الآثار الكبرى

أخبار عاجلة

مفاجآت صادمة تكشفها التحقيقات بالقضية المعروفة إعلاميا بقضية الآثار الكبرى

 

كشفت تحقيقات نيابة حوادث جنوب القاهرة الكلية تفاصيل مثيرة وجديدة في القضية المعروفة إعلاميا بقضية الآثار الكبرى، والمتهم فيها علاء حسانين ورجل الأعمال حسن راتب وآخرين.
 


 

وكشف التقرير أن المضبوطات تحتوي على ثلاث زجاجات بهم سوائل ملونة بالحبر، وأدوات بأعمال السحر والشعوذة، وتم  تحريزها داخل كيس بلاستيكي ملصق عليه مُحرز بيانات.

وأمرت النيابة بإرسال الحِرز إلى المعمل الكيميائي، لفحص مُحتوى ذلك الحرز وإجراء الاختبارات والتحاليل الكيميائية لبيان نوعية السوائل “محل الحرز”، وتحديد تركيبة الكيميائي، وكذا بيان الاستخدامات الشائعة لتلك السوائل، على أن يُعد بنتيجة ذلك، تقريرًا فنيًا يُعرض فور الانتهاء منه على النيابة، وأن يُحرر محضر بالإجراءات، بما يعيد إرسال الحِرز إلى الجهة آنفة البيان، ويُعرض في حينه.

وأفادت التحقيقات أن علاء حسانين النائب السابق كان يعمل على الاستدلال على المناطق الأثرية في محافظة الجيزة بالقاهرة الكبرى، عن طريق العلامات والإشارات والخرائط والرموز التي يكون بعضها عبارة عن علامات محفورة أو بارزة أو جدران الجبال او أسقف المغارات، والتي لها مدلولات يعلمها بحكم خبرته.


واستخدم "نائب الجن والعفاريت" في عمليات التنقيب عن الآثار، أدوات التنقيب والحفر العادية إلى جانب استخدام أحدث وسائل التنقيب من بينها جهاز الكشف عن الآثار والذي تبلغ قيمته ملايين الدولارات وموتور لرفع المياه وعدد من الفؤوس، أو عن طريق "جلب البخور".
 

 

وكشفت تحقيقات النيابة عن عمليات تمويل بملايين الجنيهات قدمها حسن راتب لعصابة علاء حسانين وشقيقه فى التنقيب عن الآثار.

 

وحضر رجل الأعمال حسن راتب إلى محكمة جنوب القاهرة، مرتديًا “جلبابًا أبيض وممسكا سبحة”، وذلك على خلفية تورطه في قضية النائب البرلماني السابق علاء حسانين في التنقيب عن الآثار.

وتسلمت نيابة جنوب 
القاهرة الكلية، الصحيفة الجنائية للنائب السابق علاء حسانين وآخرين في قضية الآثار وتبين أنه سبق اتهامه في 4 قضايا نصب سابقة.

وكشفت الصحيفة الجنائية لعلاء حسانين، أنه في عام 2003 اتهم في 
قضية رقم 12427 نصب واحتيال، وذلك لتوقيعه على شيكات دون رصيد، وعام 2017 ألقت الأجهزة الأمنية القبض عليه في بلاغ، تقدم به رجل أعمال واتهمه فيه بالنصب والاحتيال، والاستيلاء منه على 3 ملايين دولار.

وتسلمت نيابة جنوب 
القاهرة تقرير لجنة وزارة الآثار فيما يخص المضبوطات التي وجدت بحيازة النائب البرلماني السابق علاء حسانين وآخرين، بعد أن كشف أن أماكن الحفر تقع في منطقة أثرية بالقرب من منطقة مصر القديمة، وأن لديه مخزنا للتهريب، حيث أخفى فيه علاء حسانين المضبوطات، ويحتوي ذلك المخزن على الآثار التي حصل عليها أثناء عمليات التنقيب.

وكانت أجهزة الأمن قد تمكنت من 
القبض على رجل الأعمال حسن راتب تنفيذا لقرار النيابة بشأن تمويله ماديا للنائب علاء حسانين نائب الجن والعفاريت في عمليات التنقيب عن الآثار.
 
     
هذا الخبر منقول من : موقع فيتو